ذات صلة

اخبار متفرقة

عودة مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي بعد غياب 6 سنوات!

أعلنت ادارة مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي عن دورته...

ماك كرباج: شراكة استثنائية مع سقراط العريضي لخلق وجهة جمالية فريدة في دبي

أعرب ماك كرباج، مزين المشاهير وصاحب صالونات جاز، عن...

الفنان يوسف العماني يُطلق أغنية “دبل حبك” باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي

أطلق النجم الكويتي يوسف العماني أغنيته الجديدة "دبل حبك"...

صابر الرباعي يطلق تيزر “الباشا”

نشر أمير الطرب صابر الرباعي عبر صفحات التواصل الاجتماعي...

مسيرة هبة فراش في عالم الموضة وتأثرها بأزياء الفوازير

هبة بنت حسن حسين فراش، هي من النِّساء الشَّغوفات، اللاتي صنعن أنفسهُنَّ، وتعمل في مجال تصميم الأزياء، ولقد حصلت على عدد كبير من الشهادات التي تخطَّت 30 شهادة في مجال عملها، وتمتلك عضويَّة في مجلس الأزياء السُّعودي.

بدايات هبة فراش

منذ نعومة أظافرها كانت مُهتمَّة بمجال تصميم الأزياء، وتأثَّرت كثيراً بالفوازير الاستعراضيَّة التي كانت تُقدِّمها الفنَّانة الشَّهيرة “شريهان” بجمهوريَّة مصر العربيَّة، حيث كانت هذه الفنَّانة بالنسبة لها بمثابة أيقونة للجمال والأناقة، ومضى العُمر وكبرت معها أحلامها.

المشروع الخاص بها

وتمثَّلت فكرة المشروع الخاصَّة بها في أن تقوم بتقديم أفضل الأزياء للنِّساء السُّعوديَّات اللاتي يبحثن عن أفضل الموديلات، ولها بصمات مُميَّزة في التَّصميم، ويتمثَّل ذلك في عرض التَّصميمات الكلاسيكيَّة بشكل جديد، وفلسفتها تتمثَّل في تقديم قطعة من الملابس يُمكن ارتداؤها في جميع الأماكن، وفي مُختلف التَّوقيتات، والأهمُّ من ذلك هو إضفاء الجمال والأناقة على المرأة.

أول التصميمات

أوَّل التَّصميمات التي قامت هبة بعرضها كانت تتَّسم بالبساطة، وكانت أوَّل عُروضها في عام 2008م بالعاصمة اللبنانيَّة “بيروت”، وتلك كانت نقطة البداية والعمل بشكل مُوسَّع، وبالطبع واجهها كثير من الصُّعوبات والتَّحدِّيات، فلم يكُن مفهوم الأزياء والعروض مُتداوَل داخل المملكة بشكل مُوسَّع، وكذلك كانت هناك صعوبة أخرى تمثَّلت في عدم وجود بوتيك، وكذلك مُودلز للعرض، بالإضافة إلى المُصوِّرين المُحترفين.

بعد ذلك قامت بافتتاح المُؤسَّسة الخاصَّة بها، وقامت بعمل البراند بصورة احترافيَّة. وجدير بالذِّكر أنها قد تخرَّجت في جامعة الملك سعود عام 2010م، وكانت تدرس بكُليَّة الحاسب الآلي ونُظُم المعلومات، غير أن ذلك لم يكُن هو المضمار الذي يشغلها ويدخل ضمن اهتماماتها، لذلك تركت العمل في هذا المجال، وقامت بافتتاح مؤسستها في مجال تصميم الأزياء.

spot_img
spot_imgspot_img

تابعونا على