ذات صلة

اخبار متفرقة

عودة مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي بعد غياب 6 سنوات!

أعلنت ادارة مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي عن دورته...

ماك كرباج: شراكة استثنائية مع سقراط العريضي لخلق وجهة جمالية فريدة في دبي

أعرب ماك كرباج، مزين المشاهير وصاحب صالونات جاز، عن...

الفنان يوسف العماني يُطلق أغنية “دبل حبك” باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي

أطلق النجم الكويتي يوسف العماني أغنيته الجديدة "دبل حبك"...

صابر الرباعي يطلق تيزر “الباشا”

نشر أمير الطرب صابر الرباعي عبر صفحات التواصل الاجتماعي...

“أغمض عينيك”.. الاستثناء الوحيد في موسم درامي كارثي

حسام حسين لبش

في زحمة الأعمال السورية التي أبرزها الموسم الرمضاني الحالي، ظهر مسلسل “أغمض عينيك” للمخرج الكبير “مؤمن الملا” والكاتبين “لؤي النوري وأحمد الملا”، وسيناريو وحوار فادي المنفي كحالة مميزة أجبرت النقاد والمتابعين على رفع القبعة، تقديرا لعمل حفظ ماء وجه الدراما السورية، وسندها قليلا في وجه سيل الانتقادات الجارف الذي تعرضت له..

“أغمض عينيك” عمل اجتماعي منتزع من قلب الواقع، ويتفرد عن باقي الأعمال الاجتماعية بتركيزه على تقديم الصورة البيضاء للمجتمع السوري، الصورة الحقيقية التي مهما حاول غبار الواقع المر طمس معالمها، لن يفشل في إلغائها أو منعها من عكس قلوب الناس الطيبة وعقليتهم الرائعة الاستثنائية التي لا يغيرها شيء..

بعيدا عن الإخراج المميز والإنتاج الواقعي، والابتعاد عن كل ما يخدش حياء المتابع، أو يزعج طمأنينته بمناظر الدم والعنف والقتل والخطف، وبعيدا عن ألفاظ سيئة أو إيحاءات جنسية وغيرها من السلبيات التي بنت عليها معظم أعمال الموسم الحالي كي تنتشر، جاء مسلسل “أغمض عينيك” بقصة أثبتت امتلاك القائمين عليه للدقة في اختيار النص والأفكار، وهو الشرط الأساسي لعودة الدراما السورية إلى مكانها..

قصة التوحد قدمها العمل بطريقة مميزة، فهي تعكس قصص ومعاناة آلاف ومئات آلاف الناس، وتم تصويرها بكل ما لها من تأثير على المحيط، حتى أن دور الأم تم طرحه بطريقة لامست قلوب الأمهات والأطفال وحتى الأزواج..

وما يحسب للعمل إدخال دور مربي الأجيال الذي لم يقف متفرجا بعد سجن والدة الطفل لتورطها دون علمها بقضية مخدرات أثناء عملها في شركة أدوية..

الأستاذ وجد نفسه مضطرا للعناية بالطفل، وبدأ يشرف عليه وعلى كل تفصيل في حياته، وعامله بطريقة عوضته عن أبيه الذي ترك أمه رغم أنها تزوجت به دون موافقة والدها..

وفي النهاية، وبعد أكثر من عشرة أعوام، الطفل أصبح شابا يدرس هندسة المعلوماتية، والأم تخرج من سجنها لتبدأ رحلة معاناة جديدة إلى جانب ولدها الذي لا يتمكن من التعرف عليها..

وهنا تبرز رسائل العمل بشكل واضح وجلي، فالحب هو العلاج الأبرز لحالة التوحد، خاصة عندما ينتشر الحب في كل أرجاء حياة المتوحد، والظلم موجود بكثرة في مجتمعنا، والقضاء يجب أن يأخد دوره الحقيقي، والزواج يجب أن يكون مدروسا خشية الوصول إلى ما وصلت إليه الأم، والأستاد خير من يعمل في المجتمع ويجب أن يكون في وضع أكثر احتراما وتقديرا..

باختصار، مهما تحدثنا عن العمل، ومهما استعرضنا إيجابياته، لن نوفيه حقه، فهو عمل وبكل موضوعية، فاجأنا وجعلنا نستبشر خيرا في المواسم القادمة، علّ صناع الدراما يقتدون بما قدمه “أغمض عينيك” للدراما بشكل خاص وللمجتمع على وجه العموم..

spot_img
spot_imgspot_img

تابعونا على