ذات صلة

اخبار متفرقة

عودة مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي بعد غياب 6 سنوات!

أعلنت ادارة مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي عن دورته...

ماك كرباج: شراكة استثنائية مع سقراط العريضي لخلق وجهة جمالية فريدة في دبي

أعرب ماك كرباج، مزين المشاهير وصاحب صالونات جاز، عن...

الفنان يوسف العماني يُطلق أغنية “دبل حبك” باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي

أطلق النجم الكويتي يوسف العماني أغنيته الجديدة "دبل حبك"...

صابر الرباعي يطلق تيزر “الباشا”

نشر أمير الطرب صابر الرباعي عبر صفحات التواصل الاجتماعي...

دراسة تكشف عن الأشياء «الأقذر» في المطبخ

عندما تقف في المطبخ وتلقي نظرة فاحصة على الطاولة والأدراج والزوايا والمغسلة، تعتقد أنها ليست نظيفة كما تعتقد، لكن دراسة علمية حديثة تثبت أن هناك أشياء في المطبخ أكثر تلوثاً، احرص.

علب حفظ التوابل

حيث كشف الباحثون أن علب حفظ التوابل واحدة من أكثر الأشياء التي يجب الانتباه لها، فأثناء الطهو يمسك الناس علب التوابل باستمرار ما يؤدي لانتقال الملوثات إليها.

ووجدت الدراسة، التي أجريت بتكليف من دائرة سلامة الأغذية التابعة لوزارة الزراعة الأميركية، أن 48 بالمئة من العينات التي تمت دراستها أظهرت دليلاً على وجود تلوث. وفقاً لموقع «سكاي نيوز عربية».

وقال الباحثون إن علب حفظ التوابل كانت أقذر من الصناديق والسكاكين والمغسلة المخصصة لتنظيف الصحون.

وأكد مؤلف الدراسة دونالد شافنر: «إذا تعامل المرء مع علبة توابل ملوثة، ثم وضع إصبعه في فمه عن طريق الخطأ، فقد يؤدي ذلك إلى ابتلاع البكتيريا المسببة للتسمم الغذائي».

ومن أجل تجنب الخطر، قال شافنر إنه «يجب غسل يديك بالماء والصابون بعد لمس اللحوم النيئة، حتى تتجنب نقل أي مسببات الأمراض إلى رفوف التوابل أو غيرها».

ومن أجل اكتشاف أقذر مناطق المطبخ، قام الخبراء بتجنيد 371 شخصا، ثم طُلب من المشاركين إعداد «برغر الديك الرومي» من الصفر، وقام العلماء بتضمين بكتيريا تعقب غير ضارة في اللحوم، والتي لم يتم إخبار المشاركين بوجودها، وبمجرد مغادرة الطهاة للمطبخ، قام المسعفون بمسح أسطح المطبخ بحثاً عن آثار التلوث.

مفارش الصحون والإسفنج

بصرف النظر عن رف التوابل، فإن المقابض ومفارش الصحون والإسفنج ومقابض الصنبور كلها مصنفة من بين الأكثر تلوثاً، وعلى حين أن علب التوابل خطرة للغاية، فقد حذر الخبراء أيضاً من أن مواقد الطهي يمكن أن تنبعث منها غازات خطيرة.

وقال جوناثان ليفي، أستاذ الصحة البيئية بجامعة بوسطن في الولايات المتحدة، إن موقد الطهي قد يسبب الربو لدى الأطفال ويعرض البالغين لخطر الإصابة بالسرطان.

ووجدت دراسة أخرى أيضاً أن ما يسمى بـ «المواد الكيميائية إلى الأبد» كامنة في الأواني والمقالي والملاعق والأدوات المنزلية الأخرى.

وقال الخبراء في جامعة جنوب كاليفورنيا إن المواد الكيميائية يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الكبد.

وتُعرف المادة الكيميائية، كبريتات الأوكتان المشبعة، بأنها «مادة كيميائية إلى الأبد» لأنها تستغرق سنوات حتى تتحلل في البيئة.

spot_img
spot_imgspot_img

تابعونا على