ذات صلة

اخبار متفرقة

شبكة أبوظبي للإعلام تكشف عن دورتها البرامجية لرمضان 2024

كشفت شبكة أبوظبي للإعلام عن دورتها البرامجية لشهر رمضان...

الملحن “داود الصمادي” ينتقد ألحان العصر ويتحدث عن سلبية تلاحق اللحن العربي

أكد الملحن والموزع المعروف "داود الصمادي" أن الذكاء الاصطناعي...

جيسيكا قيس Miss natural beauty عضو لجنة تحكيم في Miss arab world

لبّت ملكة جمال الطبيعية Miss natural beauty إبنة بتلون...

النجم سامو زين يلتقي بجمهوره لأول مرة في دبي

يترقب جمهور النجم العربي "سامو زين"، الحفل الذي سيحييه...

هل يمكن تناول الذهب.. وهل هو حلال أم حرام؟

استُعمل الذهب منذ العصور القديمة في العديد من المجالات حتى في مجال الطبخ، فهذا المعدن النفيس في حالته النقية عبارة عن معدن أصفر لامع قابل للتمدد لين ومرن يمكن العثور عليه بشكله الحر في الطبيعة ومعالجته بسهولة.

ويبين موقع “ليزيت” (lezzet) التركي في تقرير، ما إذا كان من الممكن تناول الذهب وإضافته إلى الأطعمة والمشروبات.

هل يمكن تناول الذهب؟

بحسب للعلماء، فإن تناول الذهب آمن تماماً. ويقال إن تناول 0.2 غرام من الذهب يومياً يطرد السموم من الجسم. ويُستخدم الذهب في مجال الديكور وخاصة في المطاعم الفاخرة، ويتم استهلاكه في العديد من القارات وعلى رأسها أوروبا وأميركا. لكن بدلاً من تناول الذهب مباشرة، ينصح باستهلاك الأوراق الذهبية الصالحة للأكل.

ما هو الذهب الصالح للأكل؟

يكون الذهب الصالح للأكل عبارةً عن نوع من الذهب يُقدم على شكل مسحوق (بودرة) أو أوراق. ويعود تاريخ أوراق الذهب إلى زمن الفراعنة المصريين الذين استخدموها في تزيين مقابرهم.

وتم استخدام الذهب في الأطعمة والمشروبات في بلدان الشرق الأقصى -وعلى رأسها اليابان- لعدة قرون. وقد وصل استخدامه إلى أوروبا مع منتصف القرن الـ16.

ومنذ أن انتشر استهلاكه بهذه الطريقة، فُرضت قيود تقتضي بألا يُستخدم إلا في طبقين كحد أقصى في الوجبة الواحدة، وذلك حتى لا تُستنفد موارد الذهب.

وخلال عصر النهضة، طور باراسيلسوس بعض الأدوية عن طريق مزج معادن مختلفة. وأظهرت الدراسات أن للذهب خصائص علاجية في مجالات معينة مثل التهاب المفاصل وألزهايمر والجهاز العصبي.

أكل الذهب حلال أم حرام؟

هل تناول الذهب في الطعام والشراب واستخدامه في إعدادهما جائز شرعاً؟

في هذا الصدد، يوضح أستاذ علم الفقه وأصوله الدكتور عمر الخطيب مدير المسجد الحسيني في العاصمة الأردنية، بقوله إن الأصل في الأطعمة هو الحِلّ، ولكننا قبل أن نفتي بالجواز من عدمه، لا بد من تتبع العلة الموجودة في تحريم الأكل والشرب في أواني الذهب، وهي تتمثل في الإسراف والخيلاء أو كسر قلوب الفقراء.. وهنا نجد العلة نفسها موجودة في أكل أو شرب الذهب نفسه.

ويتابع الدكتور الخطيب، قد قام جمهور العلماء بإلحاق تحريم كل أوجه استعمال الذهب إلا ما ورد تخصيصه في الشرع، أو كان لضرورة شرعية ملحة، غير أن العلماء اختلفوا في إجازة أكل الذهب أو شربه شرعا إلى قسمين:

القسم الأول أجاز فيه عدد من العلماء أكل الذهب لوحده أو ما كان مختلطا مع الطعام أو الشراب.

لكنهم وضعوا شروطاً لذلك، منها: ما لم يكن في ذلك ضرر على صحة الإنسان، وأن تكون كمية الذهب يسيرة القدر، بحيث لو حاولنا إذابتها بالنار لما تجمع منها شيء له قيمة، ففي مثل هذه الحالة لا حرج في أكلها. أما إن كانت كمية الذهب لها قدر محسوس، بحيث لو أذبناها بالنار حصلنا منها على شيء، ففي هذه الحالة لا يجوز أكل الطعام المختلط مع الذهب.

القسم الثاني من العلماء حرم تناول الطعام أو الشراب الذي يوضع فيه ذهب أو مسحوق الذهب. مثل ما يسمى حلوى الذهب وآيس كريم الذهب وشاي أو قهوة الذهب ونحوها لسببين:

السبب الأول: أن في أكل الذهب إسرافاً وتضييعاً للمال، وقد نهى الشرع عن إضاعة المال وإن قلّ.

السبب الثاني: أن في أكل الذهب كسر لقلوب الفقراء والمساكين، وهذا يسبب حقداً وضغينة، وقد يترتب على ذلك مفاسد تتسبب في تفكك المجتمع المسلم.

ويقول الدكتور الخطيب: “وأنا أميل إلى الرأي الثاني، لأنه إذا حرم الأكل والشرب في الأواني المطلية بالذهب مع بقاء الأواني بعد استعمالها، فمن باب أولى يحرم أكل أو شرب الذهب أو الطعام أو الشراب المختلط بالذهب”.

ويضيف: “إننا في ظل ما يعيشه المسلمون في معظم البلاد الإسلامية من فقر وحروب وتشريد.. فالأولى إنفاق مثل هذه الأموال على المحتاجين والمعوزين، والله تعالى أعلم”.

spot_img
spot_imgspot_img

تابعونا على